تكنولوجي

ايلون ماسك الى أين؟

ايلون ماسك الى أين؟

وُلد إيلون ماسك في جنوب أفريقيا عام 1971، وأصبح مليونيراً عندما كان في العشرينات من عمره حين باع شركته الناشئة Zip2 إلى شركة Compaq للحواسيب، وحقق المزيد من النجاح بتأسيسه شركة أيكس دوت كوم X.com عام1999، وشركة سبيس إيكس عام 2002، وشركة تيسلا في 2003.

تصدر ماسك عناوين الأخبار في عام 2012 حين أطلقت شركة سبيس إيكس صاروخاً فضائياً أرسل أول مركبة تجارية لمحطة الفضاء الدولية، وفي عام 2016 ملأ معرض أعماله بصور المدينة الشمسية سولار سيتي SolarCity، ورسخ وجوده على عرش القادة الصناعيين بعد أن لعب دور المستشار في الأيام الأول التي تولى فيها الرئيس الأميركي الإدارة.

https://www.arageek.com/bio/elon-musk

بالرجوع الى موقع أراجيك، نقلنا لكم الآتي:

بدايات إيلون ماسك

ولد إيلون رييف ماسك Elon Reeve Musk في 28حزبران/ يونيو لأم كندية وأب من جنوب أفريقيا في مدينة بريتوريا Pretoria في جنوب أفريقيا، وأمضى معظم طفولته هناك بجانب أخوه كيمبال Kimbal وأخته توسكا Tosca، وفي سن العاشرة بدأ إيلون بدأ بتطوير نفسه تباعاً، فشرع بتنمية قدرته على استخدام الحاسوب وتعلم لغات البرمجة وقد نجح بالفعل، حيث صنع أول برنامج قابل للبيع -قام بتصميم لعبة سماها بلاستر Blaster.

وفي عام 1989 عندما بلغ السابعة عشر انتقل إلى كندا لارتياد جامعة كوين Queen وهرباً من الخدمة العسكرية الإلزامية في الجيش الجنوب أفريقي، وفي 1992 غادر كندا ليدرس الفيزياء وإدارة الأعمال في جامعة بنسلفانيا Pennsylvania، وبالفعل فقد حصل على شهادة في الاقتصاد ثم أكمل دراسته للحصول على درجة بكالوريوس ثانية في الفيزياء.

إنجازات إيلون ماسك

بعد تخرجه من جامعة بنسلفانيا انتقل ماسك إلى كاليفورنيا للبدء بتحصيل درجة الدكتوراه في مجال فيزياء الطاقة في جامعة ستانفورد Stanford، وقد تزامن انتقاله هذا مع انبثاق شبكة الانترنت، فترك الجامعة بعد يومين فقط من الالتحاق بها، مطلقاً Zip2 أولى شركاته، دليل للمواقع المحلية على الانترنت، وكانت تقوم بتوفير الخدمة لبعض المواقع الشهيرة كصحيفة النيويورك تايمز New York Times وصحيفة شيكاغو تريبيون Chicago Tribune. وفي عام 1999 قامت شركة Compaq بعرض شراء zip2 مقابل 307 مليون دولار نقدًا و34 مليونًا على شكل أسهم.

عام 1999 أصبح ماسك شريكاً مؤسساً لشركة الحوالات والخدمات المالية إيكس دوت كومX.com ، وبعد عام أدى اندماج كل من شركة X.com و شركة كونفينيتي Cnofinity إلى انشاء ما يعرف اليوم بشركة باي بال PayPal، وفي تشرين ألأول/أكتوبر 2002 استحوذت شركة إي باي eBay على الشركة مقابل 1.5 مليار دولار، وقبل أن تتم عملية البيع حصل ماسك على 11% من أسهم باي بال.

لم يقف ماسك عند هذا الحد، فأسس عام 2002 شركة تكنولوجيا الفضاء سبيس إيكس SpaceX بهدف بناء مركبات للرحلات الفضائية التجارية. وبحلول 2008 كانت الشركة قد حققت نجاحاً كبيراً حيث استغنت ناسا عن مكوكها الفضائي والتعاقد معها لنقل المئونة والمعدات لمحطة الفضاء الدولية ISS كما تنوي الشركة نقل رواد الفضاء في المستقبل.

خاض ماسك مغامرة جديدة بإنشائه شركة تيسلا موتورز، وهي شركة مخصصة لإنتاج سيارات كهربائية على تطاق عالمي واسع، وفي 2008 كشفت الشركة عن سيارة رياضية باسم رودسترRoadster قادرة على التسارع من الصفر إلى 96 كيلومتراً في الساعة خلال 3.7 ثانية، كما جهزت ببطارية من نوع ليثيوم أيون تكفي لقطع 400 كيلومتر بعد كل عملية شحن. وقد حظيت هذه الشركة بدعم كل من شركة ديلمر Dailmer الألمانية وتويوتا Toyota.

وبعد ذلك حققت الشركة نجاحاً آخراً بعد طرحها النموذج S كأول سيارة كهربائية عائلية قادرة على قطع 426 كيلومتراً بعد كل عملية شحن، كما فازت بجائزة سيارة العام 2013 من قبل مجلة موتور تريند Motor Trend.

تتالت نجاحات الشركة متجاوزة شركة جينيرال موتورز General Motors عام 2017 لتصبح شركة السيارات ذات القيمة السوقية الأعلى في الولايات المتحدة.

دخل ماسك وشركته سبيس إيكس التاريخ عندما أطلقت الشركة صاروخ فالكون ناين Falcon 9 إلى الفضاء وهو مركبة فضائية غير مأهولة نقلت نصف طن من المؤن إلى رواد الفضاء المتواجدين على متن محطة الفضاء الدولية لتصبح بذلك أول شركة خاصة ترسل مركبة فضائية لمحطة الفضاء الدولية، وقد علق ماسك على هذا الحدث قائلاً:” أشعر أني محظوظ جداً، يراودنا شعور كأننا ربحنا جائزة ضخمة.”.

وفي عام 2013 حققت شركة سبيس إيكس إنجازاً ضخماً حين استخدمت صاروخ فالكون 9 لوضع قمر صناعي متزامن مع الأرض ضمن مداره. وفي شباط/فبراير2015 أطلقت الشركة صاروخ فالكون 9 أخر حمل على متنه قمر ديسكفر DSCOVR الصناعي.

لم يكتفي موسك بهذا وحسب، ففي عام 2017 فتحت شركة سبيس إيكس الباب لنوع جديد من الرحلات الفضائية عندما نجحت في تحقيق عمليه إطلاق وهبوط ناجحين لصاروخ فالكون 9 تم تصنيعه من أجزاء قديمة قابلة لإعادة الاستخدام.

تابع ماسك عمله جاهداً لنقل أفكراه المبدعة إلى أرض الواقع، فكشف النقاب في أغسطس 2013 عن مفهوم هايبر لووب Hyperloop الجديد الذي سينقل الركاب بسرعة 1126 كيلومتراً في الساعة لتسريع عملية التنقل بين المدن الهامة وخاصة في أوقات الازدحام الشديد، كما سيكون هذا النظام أكثر أماناً من السفر بالطائرات أو القطارات وبكلفة تقديرية بلغت 6 مليار دولار- وتكمن أهميية هذا الرقم في أنه يساوي عشر تكلفة نظام السكك الحديدية التي تخطط ولاية كاليفورنيا لبنائه-وصرح ماسك أن هذه الفكرة ستستغرق 7 إلى 10 سنوات ليتم بناءها وتصبح جاهزة للاستخدام.

أبدا ماسك مؤخراً اهتماماً واضحاً في مجال الذكاء الصناعي، فأصبح رئيساً مساعداً في شركة الأبحاث غير الربحية أوبن إيه آي OpenAI التي أُسست في أواخر عام 2015 بهدف تطوير الذكاء الرقمي لخدمة البشرية. وفي عام 2017 غامر ماسك بإطلاق مشروع نيورالينك Neuralink بنيّة صنع أجهزة قابلة للزراعة ضمن الدماغ البشري لمساعدة الناس على الاندماج مع التكنولوجيا.

بسبب سعي ماسك الدائم إلى مجال الطاقة الدائمة وإيصالها على مجال أوسع من المستهلكين، وقع عقداً في آب/أغسطس 2016 بقيمة 2.6 مليار دولار لدمج شركة تيسلا مع شركة مختصة بالطاقة الشمسية، وأعلنت تيسلا عن شراء كامل الأسهم الخاصة بشركة سولار سيتي (وهي شركة قام موسك بمساعدة قريبة لتأسيسها في 2006)، وبدمج الطاقة الشمسية مع السعة التخزينية أصبح بالإمكان انتاج منتجات تجارية متكاملة من شأنها تحسين آلية توليد وتخزين واستهلاك الطاقة.

“إنه مشرد نوعاً ما، وأجد ذلك مضحكاً. يراسلني ويقول لا أدري أين أذهب الليلة، هل يمكنني المجيء؟ بالطبع لم أعطه مفاتيح المنول بعد.” لاري بيج.

أشهر أقوال إيلون ماسك

الفشل هو أحد الخيارات، إن لم تفشل فأنت لست مبدعاً بما فيه الكفاية.

فلنكتشف كيف نفعل الأشياء بطريقة صحيحة، ولنكف عن قفز المراحل لإنجاز الأعمال السهلة والواضحة فقط.

 

حياة إيلون ماسك الشخصية

تزوج ماسك مرتين بعد حصوله على الجنسية الأميركية عام 2002، ورزق بخمسة أبناء. تزوج ماسك جستن ويلسون Justine Wilson عام 2000، وتوفي ابنه بشكل مفاجئ بعد 10 أسابيع من ولادته، وبعدها رزق بخمسة أبناء (توئم، وتوئم ثلاثي). وبعد طلاقه، تزوج ماسك من الممثلة تالولا رايلي Talulah Riley عام 2010، لكن الزوجين انفصلا عام 2012 حيث لم يدم انفصالهم طويلاً وتزوجا مجدداً عام 2013 لتنتهي مسيرتهما نهائياً في 2016.   أما من حيث ديانة إيلون ماسك ومعتقداته وطائفته الأصلية ، فقد ولد لعائلة مسيحية

حقائق سريعة عن إيلون ماسك

تم تصوير عدة لقطات من فيلم Iron Man2 في شركة سبيس اكس، في الواقع إيلون كان الملهم لهذه الشخصية.
إيلون مدمن على العمل، حيث يعمل حوالي 100 ساعة في الأسبوع في كل من تسلا وسبيس اكس.
من أهدافه أن يوصل البشرية إلى المريخ وأن ينشئ مستعمرة على الكوكب الأحمر.
خلال حياته في الجامعة، اعتاد على إنفاق حوالي دولار واحد على الطعام يومياً فقط.
يمتلك ماسك سيارة جيمس بوند من الجزء بعنوان The Spy Who Loved Me، من عام 1977.

إيلون ماسك يخطط لدمج العقول البشرية مع الذكاء الاصطناعي

كشف إيلون ماسك Elon Musk، الرئيس التنفيذي لشركتي تيسلا Tesla وسبيس إكس SpaceX، عن خطط لزرع رقاقات حاسب في أدمغة الناس، والتي يقول الملياردير الأمريكي: إنها ستعالج أمراض الدماغ وتمكن الذكاء الخارق.

وقالت نيورولينك (Neuralink)، وهي شركة أسسها إيلون ماسك قبل عامين: إنها تخطط لبدء اختبارات تقنية “واجهة الدماغ والحاسب” على البشر في العام المقبل، وذلك بعد تحقيقها تقدمًا ملحوظًا في عملية إنشاء جهاز لاسلكي قابل للزرع يمكنه – نظريًا – قراءة عقلك.

وقال ماسك: إن التقنية ستساعد في حل اضطرابات الدماغ بجميع أنواعها وتسمح للبشر بالاندماج مع الذكاء الاصطناعي، وجرى اختبارها حتى الآن على القرود والجرذان.

وتتصل الرقاقة الصغيرة – بقياس 4×4 ميليمتر – بألف خيط مجهري أصغر من الشعر البشري، وتدخل الدماغ من خلال أربع فتحات محفورة في الجمجمة، وستكون الأقطاب الكهربائية على الخيوط قادرة على مراقبة “الطفرات العصبية”، وهي النبضات الكهربائية التي تشير إلى النشاط في المخ.

كما ستكون الأقطاب الكهربائية قادرة على القراءة من الدماغ والتأثير على السلوك، وإرسال هذه البيانات إلى تطبيق الهاتف الذكي.

إيلون ماسك يعرض أول أقمار الإنترنت المجهزة للإطلاق

إيلون ماسك ينشر صورة للنموذج الأولي لصاروخ المريخ Starship

وتُعد هذه التقنية أحدث جهد طموح لإيلون ماسك، الذي تبلغ ثروته 24 مليار دولار، بعد شركة صناعة السيارات الكهربائية تيسلا، وشركة استكشاف الفضاء سبيس إكس، وشركة حفر الأنفاق تحت الأرض (The Boring Company).

 

ومن المفترض استخدام أول نسخة من هذه التقنية لمساعدة المرضى المصابين بالشلل على التحكم في هواتفهم الذكية ولوحة مفاتيح الحاسب.

ويمكن للنسخ اللاحقة علاج المرضى الذين يعانون من اضطرابات الدماغ، بالاعتماد على تقنيات، مثل التحفيز العميق للمخ المُستخدم لعلاج الرعاش لدى مرضى باركنسون.

وقال إيلون ماسك: إن النسخ المتطورة ستسمح في نهاية المطاف بالارتباط بين الدماغ وجهاز الحاسب، مما يزيد من الذكاء البشري ويسمح له بمنافسة الذكاء الاصطناعي، موضحًا أن هذا سيعني التعايش مع الذكاء الاصطناعي.

واختبرت النسخة المبكرة من التقنية على الفئران، لكن ماسك قال: لقد أجرينا اختبارات محدودة على القرود بنتائج إيجابية، وقد تمكن القرد من التحكم في الحاسب بواسطة دماغه.

وقالت Neuralink: نحن ملتزمون بإجراء تجربة إكلينيكية إنسانية في وقت مبكر من عام 2020، وذلك بمجرد حصولنا على موافقة من إدارة الأغذية والعقاقير (FDA).

وتأمل الشركة أن تتمكن من توفير التكنولوجيا لأول مريض بشري قبل نهاية عام 2020، وتريد تثبيت الرقاقة بغضون ساعات قليلة، دون زيارة المستشفى، وذلك باستخدام أشعة الليزر لإحداث الثقوب في الجمجمة.

ومن المفترض أن تكون الخيوط صغيرة بما يكفي لتجاوز الأوعية الدموية في المخ دون التسبب في صدمة، وسيكون بإمكان الجهاز، المثبت خلف الأذن، بث واستقبال الإشارات، مما يسمح للرقاقة بالتفاعل مع جهاز الحاسب أو الهاتف الذكي

https://www.mosoah.com/arts-and-entertainment/celebrities-news/elon-musk/

  • من هو ايلون ماسك – اسرار جديدة عن Elon Musk

ايلون ماسك Elon Musk هو اسم له ثقله في عالم الأعمال والصناعة، واليوم يقدم لك موقع الموسوعة كافة المعلومات عن ايلون ماسك وأعماله وشركاته بالإضافة إلي اهم إنجازاته، فهو يعتبر مثال يحتذي به في العمل والإبداع.

بدايات ايلون ماسك

  • كان عام 1971 هو العام الذي ولد فيه هذا الرجل العبقري “ايلون ماسك” في “بريتوريا” بجنوب إفريقيا، ولكنه اضطر إلي الانتقال إلى كندا في عمر السابعة عشر.
  • حب ايلون للقراءة دفعه إلى تعليم نفسه ذاتياً وتطوير نفسه بصورة كبيرة، فقد تمكن من تعلم البرمجة على جهاز الكمبيوتر المنزلي وهو في عمر الثانية عشر.
  • تمكن ايلون من بيع أول كود بلغة البيسك وهو في عمر الثانية عشر، وحصل على اول 500 دولار في حياته، وكانت هذه هي البداية التي فتحت أمامه كل الطرق.
  • اختار ايلون ماسك جامعه بنسلفانيا لتكون هي الجامعة التي يقوم فيها بدراسة علوم الاقتصاد، بعد ذلك قام بدراسة الفيزياء، ثم قام بالشروع في عمل دكتوراه عن الفيزياء التطبيقية وعلوم المواد.
  • سرعان ما توقف عن العمل على الدكتوراه وقرر وقتها أن يهتم بمجال الأعمال، وبدأ بعدها في العمل علي الكثير من الأفكار لشركات برمجة.
  • استطاع في ظرف سنوات قليلة أن ينضم لقائمة اغني رجال العالم، ويؤسس الكثير من الشركات الناجحة، ويساهم في تأسيس العديد من المشروعات.

أعمال ايلون ماسك

لقد قام هذا الملياردير بالعمل على إنشاء شركات في مجالات متقدمه عديدة، ومن اهم هذه الشركات:

شركة زيب 2

  1. إن إنجازات هذا الرجل عديدة فمع بداية عام 1995 قام بتأسيس أولي شركاته مع أخيه كيمبال وسماها “شركة زيب 2” وقد كانت هذه الشركة مختصة بالبرمجة والإنترنت.
  2. استطاع أن يحصل علي عقود للعمل مع كبري الصحف مثل شيكاغو تريبيون، والنيويورك تايمز من اجل تسويق دليل للصحف المحلية كان يقوم بتنفيذه.
  3. بعد سنوات من العمل في الشركة تم بيعها إلى شركة كومباك بحوالي 307 مليون دولار، وقد حصل بمفرده على مبلغ 22 مليون.

شركة اكس دوت كوم

  • بعد بيع شركة زيب 2 تمكن من تأسيس شركة جديدة بعنوان اكس دوت كوم، وكان الغرض من هذه الشركة توفير خدمات مالية للدفع عبر الإنترنت.
  • تم دمج شركة اكس دوت كوم مع شركة آخري تُدعي كونفينيتي، وقد كانت الشركة تمتلك بالفعل خدمة تدعي باي بال paypal ومع الوقت نجحت الشركة في تدعيم خدمات الباي بال وتسيع نطاقها.
  • تم بيع باي بال إلى شركة “اي باي” بمبلغ وصل إلى المليار والنصف، وبلغ المبلغ المالي الخاص به  165 مليون دولار عن نصيبه في اسهم الشركة.

شركة سبيس اكس لاستكشاف الفضاء

  1. إن تفكير ايلون ماسك المتقدم جعله يفكر في إمكانية خلق صوب زراعية في الفضاء، حتي يتمكن من زراعة المحاصيل الزراعية تمهيداً لنقل الإنسان للمريخ.
  2. بالفعل فكر ايلون ماسك في شراء صواريخ باليستيه عابرة للقارات من روسيا لنقلها إلى الفضاء، وبعد شراء ثلاثة من الصواريخ اكتشف أن شركته تستطيع بناء صواريخ بنفس الجودة وبأسعار اقل بكثير.
  3. وضع حوالي مائة مليون من أمواله في هذه الشركة لإنشاء صواريخ لاستكشاف الفضاء، وبالفعل تأسست الشركة رسمياً في 2002 واصبح هو المدير التنفيذي للشركة.
  4. قامت الشركة بإطلاق أول صاروخين هما فالكون 1 وفالكون 9، وتم إطلاق أول سفينة فضائية وتدعي “سبيس اكس دراجون”.
  5. تمكن من الحصول علي توكيل من وكالة ناسا الأمريكية، وبالفعل حصل على مبلغ 1.6 مليار من ناسا لنقل حوالي 12 رحلة إلى الفضاء علي متن فالكون9

شركة تيسلا موتورز

  • تعتبر شركة تيسلا من اهم الشركات التي تعمل في مجال السيارات، وقد تولى ايلون ماسك عمل الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا في عام 2008، وبدأت الشركة في تصنيع السيارات الكهربائية الرياضية.
  • اهتم ماسك بعمل انظمه حديثة لتوليد الطاقة وبيعه، وقد اعلن في عام 2016 إطلاق “تيسلا.كوم”، وقد تم منحه من الشركة جائزة بحوالي 206 مليار دولار في صورة أسهم.

سولار سيتي وانظمه الطاقة الشمسية

  1. إن طموح ماسك لا يتوقف فقد اعلن عن دعمه وتعاونه لشركة “سولار سيتي” والتي تعتبر اكبر شركات الولايات المتحدة في توليد الطاقة الشمسية.
  2. وقد قام ببناء مصنع متقدم في نيويورك لزيادة حجم إنتاج الطاقة الشمسية لثلاثة أضعاف في فترة قصيرة، ويخطط لإنشاء العديد من محطات الطاقة الشمسية في كافة أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية.
  3. بالإضافة إلي هذا فقد كشف عن “الهايبرلوك” وهو واحد من احدث انظمه النقال عالية السرعة في العالم اجمع، ويخطط للتوسع في عمل نظام نقل ابتدائي يربط منطقة لوس انجلوس بمنطقة الخليج الخاص بسان فرانسيسكو.

انجازات ايلون ماسك

لقد تمكن ماسك من تحقيق النجاح في مجالات عديدة، ولعل اهم إنجازاته تتمثل في:

  • اختياره من قبل مجلة “فوربس العالمية” كأحد اكثر الرجال نفوذاً في العالم في عام 2018
  • حصل على المركز 53 في قائمة اغني الرجال في العالم، بحيث تقدر ثروته بمبلغ 8 مليار دولار أمريكي.
  • حصل على جائزة افضل رجل أعمال عن أعمالة في شركة تيسلا موتورز عام 2007
  • تمكن من الحصول على جائزة أسبوع الطيران بسبب عمله في صناعة المركبات الفضائية.
  • حصل على براءة اختراع لمدخل أنبوب الشحن وشحن السيارات عن عمله في تيسلا موتورز.
  • كما حصل على براءة اختراع سيارة في عام 2013 برقم D683268
  • حصل على لقب افضل مدير تنفيذي على مستوي العالم عام 2010
  • انضم إلى قائمة اكثر الشخصيات تأثيراً على مستوي العالم
  • حصل على دكتوراه فخرية في التصميم من مركز الفنون، وفي هندسة الطيران من جامعة سري.
  • والدكتوراه من جامعة كراكوف وييل أيضاً.
  • حصل ماسك على العضوية الفخرية في IEEE عام 2015.
  • كما ظهر في بعض الأفلام كضيف شرف مثل فيلم Iron man2 ، و فيلم لماذا هو، والعديد من المسلسلات مثل “ذا سيمبسونز”

يعتبر ماسك من اهم رجال الأعمال والمخترعين على مستوي العالم كله، فقد حقق النجاح في مجالات عديدة وتمكن من الوصول إلى القمة في عالم الأعمال والتربع عليها في وقت قياسي، فهو مثال لكل الشباب الذين يبحثون عن طريق للتميز والنجاح

 

إيلون ماسك.. قصة رجل شعر بالملل فقرر تغيير العالم

يجلس إيلون ماسك خلف الشاشة خافتة الإضاءة، التي تعرض مقطع فيديو لانطلاق صاروخ عملاق يبلغ طوله 230 قدمًا، يقتحم الفضاء منتصرًا على الجاذبية الأرضية، رغم حمولته التي توازي حمولة 18 طائرة طراز «بوينج 747»، متجهًا إلى كوكب المريخ. داخل الصاروخ، تقبع الكثير من الأدوات والأجهزة الإلكترونية، إضافة إلى سيارة رياضية تعمل بالطاقة الشمسية، وصُنعت في شركته «تسلا»، تقودها دمية في هيئة رجل تسمى «ستارمان» تستمع إلى موسيقى أغنية «Space Oddity» لدافيد بوي. ربما يكون هذا هو المشهد الافتتاحي لفيلم وثائقي في المستقبل عن حياة إيلون ماسك، أحد أكثر الرجال الذين ساهموا في تشكيل مستقبل البشر وعلاقتهم بالفضاء.

أصبح إيلون ماسك الشخصية الأشهر عالميًا في عالم التكنولوجيا في الوقت الحالي؛ يعود ذلك إلى شهرة مشاريعه الكبرى التي أنشأها، ويعمل عليها في الفترات الأخيرة. إن كان هناك عامل مشترك في كل المشاريع التي يقوم عليها ماسك، فهو كونها ثورية؛ بمعنى أنه عندما يفكر في اقتحام مجال ما، فهو يفكر في تغيير الطريقة التي نرى بها هذا المجال للأبد. اهتمامات ماسك ليست محدودة بمجال معين، فهو يبدو دائمًا كشخص سريع الملل، ويتحرك بين مجالات مختلفة مثل الواقع الافتراضي والهندسة الحديثة وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وصناعات الفضاء.

اقرأ أيضًا: مترجم: رسالة إيلون ماسك إلى العاملين في «تيسلا».. درس في الذكاء الوجداني

طفولة تحكي الكثير عن المستقبل

بدأت الحكاية في مدينة بريتوريا الجنوب أفريقية، حيث وُلد الطفل إيلون عام 1971، لأب جنوب أفريقي يعمل مهندس إلكترونيات، وأم أمريكية، تعمل أخصائية تغذية. كان إيلون الصغير يميل إلى الانطواء على ذاته مفضلًا قضاء الأوقات وحيدًا يقرأ ما يقع تحت يديه من الكتب.

أثرت هذه السمات الشخصية بشكل كبير على حياة الطفل أثناء دراسته، فقد تعرض للضرب من الأطفال المتنمرين، وفي إحدى المرات، قام مجموعة من الأطفال بإلقائه على درجات سلم المدرسة؛ فأغشي عليه فورًا وأُخذ إلى المشفى ليتم إسعافه. تأثرت شخصية ماسك كثيرًا بهذه الحوادث، يقول والده: «بينما يذهب الكثير من الناس إلى حفلة كبيرة، ويقضون وقتًا رائعًا ويشربون الكحول، ويتحدثون عن الأشياء مثل الراجبي أو الرياضة، كنت ستجد إيلون في مكتبة الشخص المضيف يطالع الكتب».

Embed from Getty Images

كان إيلون ماسك يميل إلى قراءة كتب العلوم، حيث قضى أوقاته في تصفح المجلات المصورة للأبطال الخارقين، وجذبته القدرات الهائلة للغات البرمجة فتعلمها قبل أن يبلغ 12 عامًا. في هذه السن قام ماسك الطفل بتطوير لعبة بسيطة سماها «بلاستر» (Blaster) يقوم اللاعب فيها بإنهاء مهمات تتعلق بمحاربة وحوش فضائية، وكانت تضمن للمستخدم قدرًا من الرفاهية سمح له بتسويقها لمجلة جنوب أفريقية تسمى «PC and Office Technology» ليكسب الطفل الصغير أول مبلغ كبير له وهو قيمة تسويق اللعبة البالغ 500 دولار.

أكمل إيلون ماسك دراسته الثانوية في جنوب أفريقيا، ثم انتقل إلى كندا رفقة والدته وأخيه وأخته، ليدرس سنتين في جامعة كوينز في مدينة أونتاريو. بعد ذلك، انتقل لاستكمال دراسته في جامعة بنسلفانيا، ليتخرج فيها متخصصًا في الفيزياء والاقتصاد، وهي المجالات التي سوف تؤثر بشكل كبير في تحديد هوية ماسك رائدَ أعمالٍ، لكنها في الوقت نفسه، لن تصنع له الأطر التي لا يستطيع الخروج عنها؛ لأن ماسك لا يحب الارتباط بأي شيء كثيرًا.

اقرأ أيضًا: وداعًا للأرض ومرحبًا بالسماء.. ماذا يحمل المستقبل لنا في عالم النقل والمواصلات؟

رائد أعمال بالفطرة

بعد التخرج في جامعة بنسلفانيا، سافر ماسك إلى جامعة ستانفورد لدراسة الدكتوراه، لكنه سرعان ما تراجع عن قراره وقام بتأجيل قبوله بعد قضائه يومين فقط في ولاية كاليفورنيا؛ من أجل تجربة مشروع جديد كان ينوي تدشينه. قبل ذلك، في عام 1989، كانت أول تجربة ريادة أعمال يدشنها ماسك رفقة زميله في السكن؛ حيث كان يدفع مصاريف الجامعة من أرباح حصدها من تأجير منزل مكون من 10 غرف، ثم تحويله إلى نادٍ ليلي لإقامة الحفلات. في الفترة نفسها، خطط ماسك لتنفيذ مشروع آخر، هذه المرة عبر الشبكة العنكبوتية، وكان المشروع يتضمن فكرة خدمة تداول الكتب الإلكترونية، وهو المشروع الذي يشبه إلى حد بعيد المشروع الذي دشنته جوجل بعد ذلك التاريخ بسنوات تحت اسم Google Books.

بعد تركه لدراسة الدكتوراه، في عمر 24، يبدأ ماسك رفقة أخيه كيمبال مشروعه الجديد الذي تمثل في فكرة شركة «Zib2» التي تقدم خدمة الدليل الجغرافي الإلكتروني للمدينة وتقوم بتسويقه للجرائد والمجلات الكبيرة، واستطاع ماسك وأخوه تدشين المشروع من خلال مبلغ حصلا عليه من والديهما بلغ 28 ألف دولار. حققت الشركة نجاحًا قويًا، ونجحت في الفوز بعقود مع صحف كبرى مثل «نيويورك تايمز» و«شيكاغو تريبيون»، وبيعت الشركة بعد إنشائها بأربع سنوات، عام 1999، إلى شركة «كومباك» بمبلغ يفوق 300 مليون دولار.

 

ماسك رفقة أخيه كيمبال. المصدر:businessinsider

استمر تركيز ماسك على الخدمات المقدمة على الشبكة العنكبوتية؛ فقام باستخدام نصيبه من قيمة بيع «Zib2» ليدشن مشروعه الجديد الذي يتمثل في شركة «X.com» التي تقدم الخدمات المالية والمصرفية عبر الشبكة العنكبوتية، والتي تم تغيير اسمها بعد ذلك لتصبح «PayPal»؛ بسبب التشوش الذي حدث لعملاء الشركة، حيث اعتبر بعض العملاء أن هذا الاسم يتناسب أكثر مع شركة تقدم محتويات جنسية.

حققت «PayPal» نجاحًا كبيرًا في وقت قصير، لكن معظم هذا النجاح لم يشهده ماسك؛ حيث تم إقصاؤه مديرًا تنفيذيًا عام 2000 بينما كان يقضي شهر العسل رفقة زوجته، إثر خلاف مع بقية أعضاء المجلس على الاستراتيجية التي يجب على الشركة تنفيذها، على أن يبقى محتفظًا ببعض أسهمه في الشركة، وهي الأسهم التي سمحت له بالحصول لاحقًا على 250 مليون دولار عندما بيعت PayPal عام 2002 إلى شركة «eBay» الشهيرة.

إيلون ماسك والفضاء.. حان وقت تحقيق حلم الطفولة

في هذه المرحلة، وجه إيلون ماسك انتباهه صوب الفضاء، الحلم القديم، حينما كان مهووسًا بكتب الخيال العلمي، ليفكر في هذه المرحلة في طريقة أقل تكلفة من الطرق الحالية، لاستعمار المريخ. في مرحلة التفكير كانت فكرة شراء الصواريخ الروسية التي خرجت من الخدمة مطروحةً، لكن الروس طلبوا مبلغًا يعادل 8 ملايين دولار؛ فكان قرار ماسك الفوري، سأبني معداتي الخاصة، وبتكلفة أقل10 مرات. في عام 2002  قرر ماسك إنشاء شركة «SpaceX» المتخصصة في تكنولوجيا استكشاف الفضاء. كان الهدف المعلن بعيد الأجل للشركة الجديدة هو إنشاء مستعمرات بشرية كاملة على المريخ، وبأسعار رخيصة. في نهاية العام الماضي، صرح ماسك بأن SpaceX سوف ترسل رحلة لنقل حمولة من الأدوات والمعدات الخاصة إلى الكوكب الأحمر بحلول عام 2022، على أن تكون مهمة هذه الرحلة هي التحضير للرحلة التالية – ستكون رحلة بشرية – عام 2024. الجدير بالذكر هنا، أن ناسا قد أعلنت أن رحلة بشرية إلى المريخ غير ممكنة في هذا الوقت، وأنها سوف تكون مليئة بالأخطار والصعوبات، وتوقعت أن تكون أول رحلة بشرية للمريخ بحلول عام 2030.

Embed from Getty Images

يعلم الكثير من المتخصصين خطورة الوعود التي يطلقها إيلون ماسك، لكنه في الوقت نفسه أثبت قدرة غير عادية على إثارة دهشة الجميع من المتابعين وحتى غير المهتمين. كانت فكرة استخدام الصواريخ الفضائية مرات متعددة غير مطروحة للتفكير بالأساس، لكن نجاح ماسك في إثبات إمكانية هذه الفكرة، بل وتحديد نقطة الهبوط على الأرض لتستقبل الصاروخ العائد من الفضاء برشاقة صقر الشاهين كان أمرًا مذهلًا. لقد كشفت نجاحات «SpaceX» عورة الشركات الأخرى المنافسة، وحتى المؤسسات الكبرى التي تعمل في مجال الفضاء منذ عقود، لكنها لم تقترب حتى من تنفيذ فكرة شركة حديثة العهد في تكنولوجيا الفضاء. من هذه الزاوية، فإن ثورة ماسك في عالم تكنولوجيا الفضاء لا تقدر بثمن بالنسبة للبشرية.

اقرأ أيضًا: «الجارديان»: إصابات ومعاناة.. عمال «تيسلا» يكشفون الوجه الآخر لعملاق السيارات

ماسك لم يكتفِ من الأرض بعد

في أحد مؤتمرات إيلون ماسك نهاية العام الماضي، أعلن ماسك على هامش المؤتمر عن خطة جديدة لاستخدام الصواريخ التي سوف تنتجها «SpaceX» في مهمات مختلفة؛ وهي الانتقال بين القاراتباستخدام هذه الصواريخ في رحلات رخيصة نسبيًا في أوقات قصيرة. صرح ماسك بأن هذه النوعية من الرحلات سوف تتيح للمسافرين الانتقال بين القارات في أطول الرحلات المعروفة حاليًا في 30 دقيقة فقط، والذهاب إلى أي مكان على الأرض في أقل من ساعة، وستكون تكلفة تلك الرحلات بنفس تكلفة رحلات شركات الطيران المدني الاقتصادية.

Embed from Getty Images

ومن بين التحديات الأخرى التي خاضها ماسك على الأرض كان ضخه الكثير من الأموال في شركة متخصصة في صناعة السيارات التي تعمل بالطاقة الشمسية، وذلك لمحاولة تقديم حلول لمشاكل التغير المناخي، واستبدال أنواع وقود صديقة للبيئة بالأنواع الحالية للوقود، على أن تكون هذه السيارات بتكلفة مقبولة تستطيع منافسة السيارات التي تعمل بالوقود العادي.

في عام 2004، استثمر ماسك حوالي 70 مليون دولار في شركة «Tesla» لصناعة السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية، والتي أسسها رائد الأعمال مارتن إيبرهارد. وقد ساعدت إسهاماته في تحقيق نجاحات سريعة، ففي غضون عامين، أعلنت الشركة عن المنتج الجديد، سيارة «Roadster» الرياضية، وهي السيارة التي أطلقها ماسك إلى الفضاء في آخر إطلاق لشركة «SpaceX».

لم تحافظ تسلا على نسق النجاح فترةً طويلة عقب هذا النجاح، فبوجود إيبرهارد على رأس مجلس الإدارة، كانت تسلا تنفق أكثر بكثير من الاستثمارات التي كانت تستقبلها في ذلك الوقت. فقام ماسك عام 2007 بقيادة تحالف داخل مجلس الإدارة لإقصاء إيبرهارد عن الرئاسة التنفيذية للشركة، ثم لاحقًا قام بإخراجه من مجلس الإدارة والمناصب التنفيذية.

Embed from Getty Images

لم تسنح الفرصة لتسلا بالصعود بعد التغييرات في الإدارة والإدارة التنفيذية، ففي عام 2008 حدثت الأزمة المالية العالمية التي خلفت تسلا ضحيةً محتملة للإفلاس. في ذلك الوقت قرر ماسك إنقاذ الشركة؛ فقام بضخ 40 مليون دولار، ثم أقرضها 40 مليون دولار أخرى، ليصبح بعدها المدير التنفيذي للشركة.

تغيرت الأمور كثيرًا بعد عامين من التقلبات، ففي عام 2010 انقلبت الأمور في اتجاه إعادة المسار الناجح بعرض أسهم الشركة للاكتتاب العام، لتربح استثمارات بقيمة 226 مليون دولار، ويحصل ماسك على بعض الأموال التي ضخها للشركة في أوقات الأزمة ويجني 15 مليون دولار من بيع بعض الأسهم.

اقرأ أيضًا: «تايم»: 5 توقعات لـ«إيلون ماسك» تظهر لنا ما سيحدث في المستقبل

الملل قد يغير العالم

بدأت الكثير من مشروعات إيلون ماسك فكرةً غريبة ربما لا يصدقها أحد أو يلقي لها بالًا. التجلي الأكبر لهذا النموذج من مشاريع ماسك كان فكرة مشروع «Hyperloop» الذي يخطط ماسك لإنشائه في وقت قريب، بعدما صرح بأنه قد حصل على موافقة شفهية من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بالبدء في المشروع.

خطرت فكرة المشروع لماسك بينما كان يقود سيارته على أحد الطرق وكان هناك اختناق مروري، فكتب ماسك على صفحته الشخصية على موقع تويتر: «الزحام يقودني للجنون. أنا بصدد بناء آلة أنفاق مملة وسأبدأ في الحفر». وحصد هذا التصريح الكثير من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن هذه السخرية لم تؤثر في ماسك بأي درجة.

 

 

لا مستقبل من دون ذكاء اصطناعي

ليس ثمة خلاف على حقيقة الدور الذي يلعبه الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الخاصة به في مستقبل البشرية، وماسك أدرك هذه الحقيقة مبكرًا، لكن الوقت لم يسنح له ليقدم ما في جعبته لهذا المجال سوى في عام 2015، عندما أنشأ مؤسسة «OpenAI» غير الربحية التي تهدف إلى تركيز البحث في مجال الذكاء الاصطناعي والتأكد من أنه لن يدمر الحياة البشرية. ويؤمن ماسك أن السباق المحتدم، والخالي من المعنى، حول الوصول لتكنولوجيا أقوى للذكاء الاصطناعي قد يتسبب في نشوب حرب عالمية ثالثة.

Embed from Getty Images

يحاول إيلون ماسك الدمج بين تطبيقات الذكاء الاصطناعي، وسيارة تسلا من أجل تطوير سيارة تعمل بالطاقة الشمسية، وذاتية القيادة، من المتوقع أن تظهر للجمهور هذا العام. وهكذا، وبالوتيرة المتسارعة نفسها يثبت ماسك قدراته الكبيرة على إثارة المزيد من الدهشة لكل مهتم بالمجالات التي خاضها العبقري سريع الملل. لا أحد يستطيع الجزم بنجاح كل الأفكار التي يستمر ماسك في تحقيقها، لكن الجميع يعلمون أنه إن قدر له نزر يسير من النجاح فهذا يكفي لتغيير وجه العالم بأكمله.

 

 

 

من ويكيبيديا الموسوعة الحرة، عن ايلون ماسك:

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%8A%D9%84%D9%88%D9%86_%D9%85%D8%B3%D9%83

 

للمزيد عن مشروعات ايلون ماسك..

 

https://mostaqbal.ae/tag/%D8%A5%D9%8A%D9%84%D9%88%D9%86-%D9%85%D8%A7%D8%B3%D9%83/